п»ї Arabic News Agency (official site) - افتتاح المدرسة اللبنانية الحديثة لعامها الدراسي 2013
تقييم المستخدم:  / 3
سيئجيد 
المدرسة اللبنانية الحديثة  او مدرسة الدكتورة " فايدة  سراد " كما يعرفها الجميع . واحدة من أهم المدارس اللبنانية في رومانيا  التي تدرس طلابها المنهاج باللغة الانكليزية , ويتسم طلابها بالتفوق وخاصة بالمرحلة الثانوية حيث بلغت نسبة النجاح خلال العام الماضي 100% ز وهي مؤسسة تعليمية رومانية معتمدة ومرخصة من قبل الدولة اللبنانية وفي رومانيا بشكل قانوني منذ العام 2010 
افتتحت المدرسة اليوم ابوابها للطلاب  ابتداء من الحضانة وحتى الصف الثامن , على ان يتم افتتاح العام الدراسي للصفوف العليا ابتداء . من اول الشهر القادم بعد استكمال المعدات والاثاث الجديد ووصول الكتب المدرسية من لبنان . وتقدم الخدمات لطلابها غير المقيمين في رومانيا  متضمنة  فيز الاقامة والدخول الى رومانيا .
الدكتورة الطبيبة النسائية السيدة "فايدا سراد"  لا تعتبر نفسها مديرة للمدرسة , وانما ام ومربية لجميع الطلاب حيث انها تشرف شخصيا على المستوى التعليمي والتربوي لجميع الطلاب  وتمنح جميع وقتها لحضور الدروس مع الطلاب ومراقبة مستوى الاداء من الكادر التدريسي وتراقب بنفسها مستوى ومشاكل استيعاب الطلاب وتحتفظ لكل طالب بسجل ملاحظات تسجل فيه تطوره التعليمي 
وتحرص المديرة على الجانب التربوي وتنمية المواهب لدى الطلاب , لذلك فقد وضعت ضمن خطتها لهذا العام كما في العام الماضي  دعم المواهب وتطوير الفرقة الموسيقية للمدرسة , وفرقة الدبكة التي أنشأتها العام الماضي , اضافة الى تعليم وتحفيظ القران الكريم
الذي يعد درسا الزاميا  في جميع المراحل بجانب تدريس اللغة العربية وتعليمها للطلاب .
النتائج التي حققتها الدكتورة مدسرة المدرسة  مثيرة للاهتمام فهي ومن خلال دراستها الاكاديمية لعلم النفس وعلم تربية الطفل فقد تمكنت من تطوير برنامج تعليمي سهل وبسيط للوصول بطلابها الى مستويات عالية في التعلم خلال فترة قصيرة . وقد اعترف اولياء الطلاب بهذه القدرة المميزة .
المدرسة اللبنانية مدرسة نموذجية من خلال المبنى الصحي الذي يضم المدرسة والذي كان سابقا مدرسة رومانية بتوفر فيها جميع الشروط الصحية . كما ان الكادر التعليمي معروف بخبرته فالدكتورة فاديا تمتلك خبرة تزيد عن 15 عاما في التدريس واقل معلمة في الكادر التدريسي تملك خبرة تزيد عن 5 سنوات .
ان وقوع  المدرسة اللبنانية الحديثة في مركز العاصمة يوفر وقتا وجهدا في تنقل الطلاب خاصة ان هناك سيارة خاصة تنقل الطلاب بأمان .