п»ї Arabic News Agency (official site) - بيان مشترك: العلاقات بين الصين ورومانيا "نموذجية"
تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 
 تنظر كل من الصين ورومانيا إلى بعضهما البعض كصديق جيد وشريك مخلص، وعلاقاتهما نموذج للعلاقات بين الدول، حسبما ورد في بيان مشترك صدر عن الحكومتين الرومانية والصينية يوم الاثنين.
وصدر البيان في حين يزور رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ، الذي وصل إلى بوخارست يوم الاثنين، يزور رومانيا الواقعة بشرق أوروبا.
وأكد الجانبان في بيانهما عزمهما احترام سيادة ووحدة أراضي كل منهما، ومراعاة المصالح الجوهرية والمخاوف الرئيسية لبعضهما البعض، فيما تعتزم رومانيا مواصلة الالتزام بسياسة "صين واحدة" ودعم قضية الوحدة الوطنية الصينية.
وفي معرض الإشادة بالانجازات الاجتماعية والاقتصادية الضخمة التي حققتها الصين على مدار العقود الأخيرة، أعربت رومانيا عن دعمها لخطة الإصلاح الصينية الشاملة التي تم الكشف عنها في الدورة الكاملة الثالثة للجنة المركزية الـ18 للحزب الشيوعي الصيني، والتي اختتمت مؤخرا.
واتفق الجانبان على مزيد من تعميق شراكة التعاون الودية الشاملة بينهما وفقا للمصالح الجوهرية للشعبين، والنهوض بالتعاون الثنائي القائم على النفع المتبادل والنتائج القائمة على الكسب المتكافئ، فضلا عن الرخاء المشترك.
ويشهد العام المقبل الذكرى السنوية الـ65 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، والذكرى السنوية الـ10 للشراكة الثنائية بينهما.
وأعلن البلدان في البيان عزمهما اغتنام هذه الفرصة لتعزيز تعاونهما الثقافي والتجاري والسياسي، ورفع العلاقات الثنائية إلى مستوى جديد.
وفي معرض التأكيد على أهمية الحوار السياسي رفيع المستوى في تعميق الثقة المتبادلة، تعهد الجانبان بتقوية مثل هذه المحادثات، وتبادل وجهات النظر بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك في مناسبات مثل المؤتمرات الدولية.
كما اتفق البلدان على وجوب تقوية التعاون بشكل أكبر في مجالات مثل التجارة والمال والبنية التحتية والطاقة والزراعة والتكنولوجيا والاتصالات وحماية البيئة والسياحة.
ورحبت رومانيا باستثمار الشركات الصينية، وتعهدت بتهيئة ميدان الاستثمار، فيما أعربت الصين عن تقديرها لقيام رومانيا بتبسيط إجراءات الحصول على التأشيرة بالنسبة لمجتمع الأعمال الصيني، وقالت إنها تعتزم مواصلة تشجيع الشركات الرومانية على الاستثمار في الصين.
كما ورد في البيان أن البلدين تعهدا ببذل مزيد من الجهد لتقوية التبادلات الشعبية والثقافية من أجل توطيد التواصل بين قطاعات التعليم والبحث العالمي لديهما.
وقررت الحكومتان تنظيم سلسلة من الفعاليات العام المقبل مثل تبادل الخبراء والباحثين، ومعسكرات الابتكار الشبابية، وشبكات الاتصالات للمؤسسات البحثية، إضافة إلى مهرجانات السينما والعروض الفنية.
وتقدر الصين دور رومانيا كداعم ومساهم في تنمية العلاقات بين الصين ودول وسط وشرق أوروبا.
ويرى الجانبان أن الصين ودول الاتحاد الأوروبي قوى مهمة للنهوض بالسلام والرخاء والاستقرار في العالم، وشركاء لمكافحة التحديات العالمية، وفقا للبيان.
ووفقا للبيان، يعتقد البلدان أن العالم يمر بعملية تطوير مستمر فيما يتعلق بتعدد الأقطاب والعولمة الاقتصادية والتنوع الثقافي والمعلوماتية الاجتماعية.
وفي ظل هذه الظروف، اتفق الجانبان على تقوية التواصل والتنسيق بينهما، إضافة إلى التعاون العملي من أجل تقديم مزيد من المساهمات للسلام الدائم والرخاء المشترك في العالم.
وأكدت الصين ورومانيا على عزمهما الالتزام بميثاق الأمم المتحدة والأعراف الدولية المعترف بها على نطاق واسع، ودعم الأمم المتحدة في لعب دور محوري لحماية السلام والأمن العالميين، ومعالجة جميع التهديدات التي تواجه السلام والاستقرار.
ويعارض البلدان بحزم جميع أشكال الإرهاب، ويعتزمان العمل سويا على تقوية التعاون الدولي في مكافحة الإرهاب.
واتفق الجانبان كذلك على توطيد تعاونهما في مكافحة تغير المناخ ودفع التنمية المستدامة، حسبما جاء في البيان.